السبت , سبتمبر 22 2018
الرئيسية / The League / البيان الرسمي للاتحاد اللبناني حول نهائي الحكمة والرياضي

البيان الرسمي للاتحاد اللبناني حول نهائي الحكمة والرياضي

عقدت اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة جلسة استثنائية بعد ظهر السبت 4 حزيران 2016 في مقر انطوان شويري برئاسة رئيس الاتحاد المهندس وليد نصار وحضور غالبية الاعضاء.

وكان مطروحاً على جدول الاعمال بند وحيد وهو الملابسات والذيول والمفاعيل وما نتج عن المباراة النهائية السادسة بين فريقي الرياضي بيروت والحكمة بيروت على ملعب نادي غزير وما رافقها من احداث ادت الى اتخاذ قرار من الاتحاد على ارض الملعب باستحالة متابعة المباراة ودعوة اللجنة الادارية بصورة استثنائية الى الاجتماع واتخاذ القرار المناسب وفقاً للمعطيات الواردة من تقرير مراقب المباراة والحكام ومشاهدات اعضاء الاتحاد والاخبار الواردة على وسائل الاعلام وتقييم صحة ما ورد في وسائل التواصل الاجتماعي.

وبعد المناقشة والاستماع الى آراء الجميع تبين ما يلي:

في الوقائع:

قبل بداية المباراة كانت هنالك اجواء تحضيرية ومناخ مهيأ من خلال سيل الشتائم والأعلام السياسية والهتافات التي طالت رموز سياسية وعبوات المياه التي انهالت على الملعب وشعار “لا أحد يفوز على ارض الملعب في غزير” والهجوم على مقاعد الاهل في منصة الرياضي وكذلك حركات قام بها جمهور الرياضي باتجاه جمهور الحكمة، إضافة الى الحملة الإعلامية الموجهة لتعزيز هذه الأجواء التحريضية.
امام الاحداث التي أدت الى استحالة متابعة المباراة، حاول رئيس وأعضاء الاتحاد بمساعٍ حثيثة لأجل متابعة المباراة أياً تكن الأسباب فرئيس نادي الحكمة مارون غالب أصر على عدم اخراج الجمهور لاستكمال المباراة مقابل موقف من النادي الرياضي برغبته متابعة المباراة بشرط إخراج الجمهور واستطراداً تحميل المسؤولية للاتحاد في حماية المباراة وسلامة اللاعبين. وفي النهاية أعلن رئيس نادي الحكمة مباشرة عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال والى جانبه رئيس وأعضاء الاتحاد رفضه المطلق بإخراج الجمهور واكدها أكثر من مرة.
قام الاتحاد بجهود حثيثة وبتعاون من الناديين خاصة الاب جان بول أبو غزالة الذي يمثل وجهاً كنسياً وتربوياً وحضارياً ولا يقبل اطلاقاً بما جرى.
بعد مرور اكثر من ساعة والقوى الأمنية تسعى جاهدة لضبط الوضع والتحريض التشهيري الذي مورس على احد الحكام عبر وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي باتهامه بطريقة مدبرة مما خلق جواً غير مقبول لدى الحكام، بالإضافة الى عدم خروج الجمهور وعدم قدرة ادارته على ضبطه.
تجاه هذا الوضع من اعمال شغب طالت بعض أعضاء الاتحاد وبعض الجمهور وامتلاء ارض الملعب بالعديد من العبوات وغيرها من الأجواء المتشنجة، كان لا بد من اتخاذ الموقف والقرار السليم.
انطلاقاً من هذه الوقائع والمعطيات التي كانت مفتوحة امام أعين اللبنانيين وحرص الاتحاد على انقاذ اللعبة من موقع استخدام التعقل والتبصر البعيدة عن قرارات الضعف او ردات الفعل تقرر ما يلي:

أولاً: توجيه كلمة شكر وثناء لقوى الامن الداخلي بشخص المدير العام اللواء إبراهيم بصبوص وقائد منطقة جبل لبنان العميد جهاد حويك لحضوره شخصياً وللسهر الدائم والمتواصل والحضور اللافت لقائد سرية جونية العقيد جوني داغر مشكوراً.

ثانياً: ان ما طال بعض الحكام اللبنانيين من إساءة وتشهير تظهر على عدم الجدية والموضوعية وان الحكم المقصود بالذات هو مثال الكفاءة المهنية والشفافية وان التعرض لأي حكم هو تعرض للاتحاد خصوصاً ان التشهير من قبل امين سر نادي الحكمة وتوجيه الاتهام المباشر مما انعكس سلباً على الطاقم التحكيمي.

ثالثاً: بعد دراسة كافة هذه الوقائع والمعطيات واستناداً الى الحيثيات الواردة، قررت اللجنة الإدارية بالإجماع ما يلي:

– تغريم نائب رئيس النادي الرياضي تمام الجارودي 60 وحدة سنداً لأحكام المادة 148 من النظام العام بسبب الشتائم والتشهير ومضاعفتها كون المباراة منقولة مباشرة على الهواء.

– تغريم النادي الرياضي 20 وحدة سنداً لأحكام المادة 148 من النظام العام بسبب حركات الايدي التي قام بها أحد ادارييه ومضاعفتها كون المباراة منقولة مباشرة على الهواء.

– تخسير نادي الحكمة المباراة سنداً لأحكام المادة 150 من النظام العام (0-20) وذلك بسبب تعطيل جمهوره للمباراة وتغريمه 250 وحدة ومضاعفتها كون المباراة منقولة مباشرة على الهواء.

شاهد أيضاً

سيناريوهات “نهار الحسم”

تشهد اليوم كرة السّلة اللبنانية مبارتين من العيار الثقيل سترسم نتائجها شكل الأدوار الاقصائية وستحسم …

2 تعليقان

  1. اتحاد منحاز و فاشل جدا،
    متل ما قالو مبارح كل فريق ينظم العابو و بلا هل اتحاد اللي كل مره بيخربها