السبت , سبتمبر 22 2018
الرئيسية / International Competitions / الهدف ليس اللقب… الهدف بناء منتخب قوي

الهدف ليس اللقب… الهدف بناء منتخب قوي

خاض منتخب لبنان لما دون ال 17 عاماً غمار بطولة غرب اسيا من 27 اب حتى 31 منه, فخاض 4 مباريات أمام كل من الأردن وسوريا والعراق وايران, حيث فاز بثلاث مباريات وخسر مباراة اللقب ضد ايران فحلّ وصيفاً لبطولة اسيا.

وهكذا جاءت نتائج مباريات منتخبنا:

  • لبنان 69-47 الأردن
  • لبنان 64-36 العراق
  • لبنان 72-46 سوريا
  • لبنان 49-81 ايران

حرصت شبكتنا على عدم نشر أي احصائيات للاعبي المنتخب ليكون الفوز أو حتى المشاركة في هذه البطولة عمل جماعي لمنتخب لبنان وليس لأفراد وقام الاتحاد بدوره بحجب الاحصائيات للهدف عينه.

هكذا بطولات ما هي إلّا اختبار للاعبين لكي يثبتوا أنفسهم كونهم سيشكلون نواة المنتخب الأول في المستقبل, فهذه البطولات ليس لها أي تأثير على تصنيف المنتخبات في الاتحاد الدولي لكرة السلة.

ومن هذا المنطلق راقبنا عن كثب نتائج مباريات منتخب لبنان واحصائيات اللاعبين, فلم نتمكّن من تجاهل أمر لافت خلال هذه البطولة, فمدرّب منتخب لبنان فينكو باتيش اعتمد على تشكيلة محدودة في كافة مباريات البطولة, ان كان في حالة فوز كبير أو خسارة كبيرة, حيث ان بعض اللاعبين اقتصرت مشاركتهم في البطولة بمعدّل دقيقتين في كل مباراة.
فإذاً ما الجدوى من المشاركة؟

للمدرّب حقّ باختيار تشكيلة فريقه والاعتماد على لاعبين معيّنين لتحقيق اللقب, لكن هذا لا ينطبق على منتخب الناشئين. فالهدف ليس الفوز باللقب بل اعطاء اللاعبين الخبرة اللازمة والفرصة ليثبتوا أنفسهم.

هل الفوز بفارق كبير على منتخبات متواضعة هو إنجاز؟ مباريات انتهت بفارق 20 نقطة لمصلحة لبنان ومباريات انتهت لمصلحة الخصم بفارق 30 نقطة فلماذا لم نختبر كافة لاعبينا واعطائهم الفرصة؟

اعادة كرة السلة اللبنانية الى عصرها الذهبي تبدأ من ناشئينا. الفوز ليس الهدف, الهدف بناء منتخب قوي.

شربل

 

 

شاهد أيضاً

ثلاث فرق من لبنان والمهمّة احضار اللقب الى بيروت

اتخذت بطولة دبي مكانةً في قلوب عشاق كرة السّلة فأصبح موعد اقامتها محط انظار الفرق …